أنت هنا:فوائد ونوادر»الحافظ حافظٌ فلا يُمتحن

الحافظ حافظٌ فلا يُمتحن

قال الحافظ في ابن حجر في ترجمة شيخه أبي حفص البلقيني من المجمع المؤسس (2/305):

« وقرأت عليه كتاب دلائل النبوة للبيهقي ... وجَرَت لي معه في حال قراءتها نوادر، وذلك أنَّه كان يستكثر ما يقع من النكت الحديثية في المجلس، ويقول: هذا لا يصدُر إلا عن تبييت مطالعة ومراجعة، فكنت أتنصَّل من ذلك، فلا يَقبل، إلى أن أمرني بترك الجزء الذي يُقرأ فيه عنده تلك الليلة، وكان يعرف أن لا نسخة لي به، فتركته عنده، فلما أصبحنا وشرعتُ في القراءة مرَّ إسنادٌ فيه: حدثنا تمتام، فقطع عليَّ القراءة، وقال: مَن تمتام هذا؟ فإنَّني راجعتُ الأسماء فلم أجده، وظننته تصحيفاً، فقلت له: بل هو لقبٌ، واسمه محمد بن غالب بن حرب، حافظ مشهور، قال: مَن ذكرَه؟ قلت: الخطيب في تاريخ بغداد، وله ترجمة عندكم في الميزان للذهبي، لأنَّ بعض الناس تكلم فيه، فسكت الشيخ، وقال له ولدُه جلال الدين وأنا أسمع: هذا حافظٌ فلا تمتحنه بعدها ».