أنت هنا:راية الإصلاح - الصفحة الرئيسية
FB Tweet calaméo calaméo FB Tweet

إحصائيات الموقع

اليوم473
الأمس2037
الأسبوع4649
الشهر33517
كلّ الزيارات3452130

الكلمة الشهرية

  • الغلو في الأفاضل
    • صفر 1440 ـ أكتوبر 2018
    • د. رضا بوشامة
    الغلوُّ في الأشخاص وتقديسُهم موجٌ ركبه كثيرٌ من الفرق الإسلامية وغير الإسلامية، وقد جنى هذا الغلوُّ على عقول النَّاس أعظم جناية، واستطاعت طرق الصُّوفية غرسَ هذا الفكر في عقول مَتبوعيها بشتَّى الوسائل والطرق، ومِن ذلك تخصيص بعضهم بألقاب من غير مخصِّص، لا عقلا ولا شرعًا، فسَمّوا أنفسهم أو سمَّاهم غيرُهم أولياء الله الصالحين دون سائر المؤمنين المتقين، مع أنَّ الآية في كتاب الله بيِّنة الدَّلالة وواضحة البرهان أنَّ كلَّ تقي وليٌّ من أولياء الرحمن، قال تعالى: ﴿إِنْ أَوْلِيَآؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ﴾[الأنفال:34]. قال ابن جرير: «الوَلِيُّ ـ أَعْنِي وَلِيَّ الله ـ هو من كان بالصِّفة الَّتي وصفه الله بها، وهو الَّذِي آمَنَ واتَّقَى، كما قال الله ﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُون﴾[يونس:63]»(1). يقول الشيخ مبارك الميلي ـ مبيِّنًا هذه الجناية العظيمة في تخصيص الولاية…

    عرض