طباعة

أهمية الوقت

  • جمادى الآخرة 1429 - يونيو 2008
  • عمر الحاج مسعود
تم قراءة المقال 3634 مرة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

إن حياة الإنسان هي أوقات شبابه وأيام عمره وساعات فراغه، قال الحسن البصري رحمه الله: «يا ابن آدم! إنما أنت أيام كلما ذهب يوم ذهب بعضك».

ولا يعرف حقيقة هذا الأمر وقيمته وينتفع به إلا موفق مرحوم، ولا يحرمه إلا مغبون محروم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ» [البخاري: (6412)]، أي ذو خسران فيهما كثير من الناس، فلا يعرفون قدرهما ولا ينتفعون بهما، بل تضيعان منهما وتذهبان سدى.

إن الفراغ يصير نعمة عظيمة إذا عمِّر بالعبادة والذكر وطلب العلم النافع والسعي في المصالح الدينية والدنيوية والاجتهاد في إيصال الخير والنفع للآخرين، ويكون نقمة جسيمة إذا أهدر في اللهو والباطل والنوم والبطالة ومضرة الآخرين.

ومن مصائب هذا العصر إهدار الأوقات في المقاهي والملاعب والطرقات، ومن آفات هذا الزمان تضييع الساعات في الألعاب وصفحات الأنترنت ومشاهدة الأفلام والمباريات، فأصبح كثير من الناس ـ كبارا وصغارا، رجالا ونساء ـ يعيشون سبهللا: يخرجون ويدخلون ويمشون دون فائدة، لا هم في عمل الدنيا ولا في سعي الآخرة، يهدرون أوقاتهم ويضيعون حياتهم، ويتبعون أهواءهم ويعصون خالقهم، والله تعالى يقول: ﴿وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون﴾ [الذاريات: 56]، ويقول: ﴿أيحسب الإنسان أن يترك سدى﴾ [القيامة: 36] أي مهملا لا يؤمر ولا ينهى، فهذا ظن باطل، قال بعض البلغاء: «من أمضى يومه في غير حق قضاه أو فرض أداه أو مجد أثله أو حمد حصله أو خير أسسه أو علم اقتبسه فقد عق يومه وظلم نفسه» [أدب الدنيا والدين (ص67)].

والفراغ الذي لا ينتفع به يورث الكسل والخمول والقلق والاضطراب ويسبب البطالة وسوء الخلق وتوتر الأعصاب، ويوقع في إهمال الواجبات وارتكاب المحرمات، ويكون صاحبه مغبونا وعن الله والدار الآخرة مقطوعا.

قال ابن القيم رحمه الله: «إضاعة الوقت أشد من الموت؛ لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها» [الفوائد (458 ـ ترتيب علي الحلبي)]

والبطالون لا يتخذون إلى النجاح سبيلا، ولا يسلكون للمعالي طريقا، فتجدهم عن كل خير غافلين، وعن كل فضيلة قاعدين، وفي الشبهات والشهوات هالكين، وأمَّتُنا بحاجة ماسَّة إلى جيلٍ من الشَّباب قويّ العزيمة، شديد الشَّكِيمة حريص على ما ينفعه، بعيد على ما يضره، يعرف قيمة الوقت ويدرك أهمية الفراغ، قال ابن الجوزي: «ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته، فلا يضيع منه لحظة في غير قربة» [صيد الخاطر (ص28)].

وإن أولى الناس بتعظيم الوقت والمحافظة عليه والانتفاع به طالب العلم الشرعي، قدوته في ذلك الصحابة والسلف الصلح.

قال الحسن: «أدركت أقواما كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصا على دراهمكم ودنانيركم».

وقال عبد الرحمن بن مهدي: «لو قيل لحماد بن سلمة: إنك تموت غدا؛ ما قدر أن يزيد في العمل شيئا، قال الذهبي: كانت أوقاته معمورة بالتعبد والأوراد» [السير (7/447)].

وقال الثوري: «عمرو بن قيس هو الذي أدَّبني، علَّمني قراءة القرآن والفرائض، وكنت أطلبه في سوقه، فإن لم أجده ففي بيته إما يصلي أو يقرأ في المصحف كأنه يبادر أمرا يفوته، فإن لم أجده وجدته في المسجد قاعدا يبكي، وأجده في المقبرة ينوح على نفسه».[السير (6/250)]

فلنغتنم زهرة حياتنا وأيام شبابنا في طلب العلم النافع، والاجتهاد في العمل الصالح الشافع، والسعي لما يعود بالخير والصلاح علينا وعلى إخواننا ومجتمعنا وبلدنا.

قال الله تعالى: ﴿وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون﴾ [التوبة: 105]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز». رواه مسلم (2664).

والله المستعان وعليه التكلان.

وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

من مقالات الكاتب