أنت هنا:الكلمة الشهرية»صد داعش

صد داعش

  • جمادى الثانية 1437 - مارس 2016
  • توفيق عمروني
تم قراءة المقال 4893 مرة

 

تناقَلت وسائلُ الإعلام قبل أيام خبَرَ حَجْز ثلاث فتَياتٍ كُنَّ بصَدَد التَّحضير للالتحاق بداعش؛ وهو ما يعني أنَّ شبابَنا (ذكورًا وإناثًا) ما زال عُرضَةً للوقوع في شباك هذه الفتنَة المُهْلِكَة، فكانَ حريٌّ بنا أن نضع اليد على أهمِّ مسبِّبٍ لهذا الافتتان، لوقاية الشباب منه.

إنَّ الانجرافَ وراءَ سَراب داعش لا يمكنُ ردُّه إلى الأسباب المادِّية فحَسب ـ كما يتصوَّرُه بعضُهم ـ، كعَدم توفُّر الحياة الرَّغيدَة؛ لأنَّ الواقعَ يُكذِّبه، فكثيرٌ مِن الأفرادِ توفَّرت عنده وسائل الرَّفاهية وطيب العَيش في أوربا وغيرها ولم يمنَعْه ذلك منَ الالتحَاق بهم، وفي بعض الدُّول العَربية التَحَق جمعٌ من الطُّلاب والطَّالبات من كليَّة الطِّبِّ بهذا التَّنظيم؛ فَلا مستَوى المعيشَة الرَّاقي، ولا مستَوى التَّعليم العَالي حال دونَ الافتتان بهذه الطَّائفَة الضَّالَّة.

فالحقيقَةُ أنَّ اغترَارَ هؤلاءِ الشَّباب سببُه ضَحالة رصيدِهِم منَ العلم الشَّرعي، وعدم وثُوق صلتِهم بالعُلماء الربَّانيِّين؛ فالسَّبيلُ إلى حمايتهم من حُمَّى التَّطرُّف والتَّشدُّد والإرهَاب إنَّما هو بتَسليحهم بعُلوم الوحي، وإشباعهم بمعانيه السَّليمة، وتلقينهم منهجَ أهل السُّنَّة، وإحالتهم على المؤهَّلين من أهل الوسطيَّة والاعتدال، لهذا وصَّى الإمام مالك أحَدَ طلَبَته عند توديعه، بقوله: «عليك بتقْوَى اللهِ، وطَلَب العِلم مِن عندِ أهلِهِ»؛ فما أغلاها من وصيَّةٍ؛ ذلكَ لأنَّ أوَّلَ دركاتِ الانحراف أن يُؤخذَ العلمُ مِن غيرِ أهلِه.

وممَّا يسرُّ النَّاظر اليوم رؤية شباب ميَّالٍ إلى العلم النَّافع واتِّباع السُّنَّة؛ قد هُدي إلى سَبيل النَّجَاة في زمَن الفتَن المتلاطمَة والشُّبَه المتَراكمَة، قال الإمام مالك رحمه الله: «السُّنَّةُ سفينَةُ نُوحٍ مَنْ ركِبَهَا نَجَا، ومَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا غَرِق»؛ والسُّنَّةُ هنا تعني الإسلامَ بفَهم السَّلف، لا بتَحريفات وتأويلاتِ الخَلَف.

فأنسَبُ خطَّةٍ لصَدِّ فِكر داعش وأخواتها هو توجيهُ النَّظَر إلى العلم الصَّحيح وتوسيعُ دائرته في أوسَاط الأمَّة، في المساجد والجامعات ودُور التَّعليم، وفي وسائل الإعلام...؛ حتَّى إذا شاعت أنوارُ العلم وحُجَجُه في كلِّ مكانٍ انقشعَ ظلامُ الباطل، وتبدَّدت أفكارُ الضَّلال، أمَّا أن نضع خططًا وتصوُّراتٍ أمنيَّةً وسياسيَّة واقتصاديَّة دون التفاتٍ إلى هذا الرُّكنَ الأساس، فنكونُ قَد لجَأْنا إلى حلول ترقيعيَّة، قد تُخفِّفُ وطأةَ الخَطر لكن لا تقضِي عَلى الشَّرِّ من جُذوره، وهو ما يجعلُنا في غيْر مأمَنٍ مِن عودة ظهورِه في أشكَالٍ جديدَةٍ وبمُسمَّياتٍ أُخرى، يجمعُها أصلٌ واحدٌ وهو الغلوُّ في التَّكفير؛ فإذا لم يُفسَح الطَّريقُ أمامَ العلم الصَّحيح، سيَغلبُ الجَهلُ، ويتسلَّط الجُهَّال، وتفشُو الحيْرَةُ والضَّلالُ؛ والله المستَعان.