أنت هنا:قضايا منهجية»عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين لا أم الكافرين!

عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين لا أم الكافرين!

  • توفيق عمروني
تم قراءة المقال 761 مرة

 

تجرَّأ رويبضةٌ حقيرٌ وضيعٌ ينتسبُ إلى الطَّائفة الشِّيعيَّة في النِّصف الثَّاني من شهر رمضان لسنة 1431هـ وقام خطيبًا في جماعة ممَّن هُم على مشرَبه ليصبَّ جامَّ غضبه على أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها محتفلا بليلة وفاتِها، سابًّا وشاتمًا ومقذعًا بأنواع السَّبِّ والشَّتم الَّتي تتفطَّر قلوب المؤمنين لسماعه، بل لا تطيق أذنُ مسلم يحبُّ الله ورسوله سماعَه، لما في ذلك من الإذاية لرسُول الله ﷺ ولكلِّ من كانت عائشة رضي الله عنها أمًّا له، بل إنَّ القلم يأبى المطاوعةَ على كتابة ما تفوَّه به هذا المعتوه الَّذي حَكَم على نفسه بالكُفر والخُروج من ملَّة الإسلام؛ فقد أجمع العلماء رحمهم الله على أنَّه يُقطَعُ بكُفر مَن رمَاها بما برَّأها الله منه؛ لأنَّه ناقضَ صريحَ القرآن وكذَّب اللهَ عزَّ وجلَّ.

إنَّ عائشة أمَّ المؤمنين الصَّدِّيقة بنت الصِّدِّيق زوجة النَّبيِّ ﷺ في الدُّنيا والآخرة، أفقه نساء الأمَّة على الإطلاق، وأحد السَّبعة المكثرين من الحَديث عن رسول الله ﷺ، روَتْ وحفِظت عنه علمًا كثيرًا طيِّبًا مباركًا فيه، مناقبُها وفيرة وفضائلُها كثيرة، مشهورة منثورة، تجدها في كُتُب الحديث والسُّنَّة مبثوثة، قد عقد لها المصنِّفون أبوابًا في كتبهم الجامعة، وبعضُهم أفردَها بالتَّأليف؛ ويكفي أن تَعلم أنَّها أحبُّ النِّساء إلى رسُول الله ﷺ، فلمَّا سأله عمرو ابن العاص رضي الله عنه: «يا رسُول الله! أيُّ النَّاس أحبُّ إليكَ؟ قال: عَائِشَة؛ قال: مِنَ الرِّجال؟ قال: أَبُوهَا»؛ وقال ﷺ: «إِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ».  

 وإنَّ العجبَ لا ينقضي من حال كثير من الحركات والجماعات الَّتي تسمِّي نفسَها  إسلاميَّة والَّتي تزعُم أنَّها تعمل جاهدةً لقضايا الأمَّة المصيريَّة، ثمَّ لا تَسمَع لهم في هذه القضيَّة همسًا ولا ركزًا؛ لأنَّ مثل هذه المسائل لم تعد عندهم ذات بال، فهي منَ القضايا الجانبيَّة والأمور الشَّكليَّة الَّتي لا ينبغي أن تُثار حتَّى لا تُثار الأحقاد، وحفاظًا على الوحدة المهزوزة، وتثبيتًا لمسألة التَّقريب المزعومة، فيتعلَّقون بأفكار هي في حقيقتها أوهام، ويتشبَّثون بخيوط كخُيوط العَنكبوت، وهذا لخلوِّ ساحتهم من العلم الصَّحيح المستمدِّ من وحي الرِّسالة ونور النُّبوَّة، لأجل هذا كان سهلا أن يهونَ عليهم عِرض نبيِّهم ﷺ، ولا يحرِّك كلامُ ذاك الدَّعي الخسيس شعرةً من أبدانهم، ولا يثير حفائظَهم، وإلاَّ فمَن شَمَّ رائحةَ العلم عرفَ قدرَ عائشة رضي الله عنها في الإسلام ومنزلتَها في قلوب المسلمين، وعلم أنَّ مثل هذا التَّجرُّؤ لا يحسُن السُّكوت عليه؛ لأنَّه لا يُعقَل أنَّ أحدًا في قلبه بقيَّة من حياة يسكتُ عمَّن يسُبُّ أمَّه؛ فكيفَ بمَن يسبُّ أمَّ المؤمنين جميعًا!!!

وإنَّ هذه الحركة الَّتي قام بها هذا السَّافل الآفِل هي حلقةٌ في سلسلة طويلة مشدودة حلقاتها بإحكام في التَّهجُّم على نبيِّ الإسلام ﷺ وتشويه صورتِه، ومحاولة تَصدير التَّشيُّع بتواطؤ معَ اليَهود والنَّصارى فهُم أحبَّاء متعاونون، وإن زعَموا في العَلَن أنَّهم أعداء متنافرون، يجمعهم الكيد والمكر بأهل السُّنَّة، وشواهد التَّاريخ والواقع على هذه الحقيقة غير خافيةٍ على من كان له أدنى تأمُّل واطِّلاع، وإلاَّ فكيف يُمَكَّن لمثل هذا الدَّنيء السَّاقط أن يسبَّ أمَّ المؤمنين رضي الله عنها ثمَّ يُحتَفى به وتتهاوى عليه وكالات الأنباء والمحطَّات والقنوات لتحظى معه بلقاء أو ندوة صحفيَّة في بلدٍ يزعُمُ أهلُه أنَّهم من أكثر الدُّول احترامًا لأديان النَّاس واعتقاداتِهم!!

إنَّ الغربَ الكافر يريدُ أن يهدمَ حصونَ الإسلام ويدكَّ معاقلَ التَّوحيد والسُّنَّة، ولن يجد معاول هدمٍ لبلوغ هذا الهدف الأثيم مثل الشِّيعة الرَّوافض، فليحذَر أهل السُّنَّة ولا يُستَغفَلُون..

إنَّهم يريدوننا أن نتعوَّد على سماع مثل هذا السَّبِّ والشَّتم في عرض نبيِّنا ﷺ؛ لأنَّ التَّعوُّد يورِّث التَّبلُّد، وكثرةُ الإمساس تميتُ الإحساس، ولو مَاتت في قلوبنا الغَيرةُ على نساء نبيِّنا ﷺ، فيعني ذلك هلاك أنفسِنا وذهاب دينِنا؛ فلنهبَّ للذَّبِّ عن عِرض سيِّد الخَلق أجمعين ﷺ، والدِّفاع عن الصِّدِّيقة بنتِ الصِّدِّيق حبيبة حبيبِ الله، المبرَّأة من العيوب، ومضرَب المَثَل في العفَّة والطُّهر والفَضيلة رضي الله عنها، ولننشُرْ مآثرَها، ونُذِعْ مناقبَها، ونُسمع النَّاسَ فضائلَها ومحاسنَها.

وفي الأخير ما يسعُنا إلاَّ أن نقول لهذا الضَّالِّ الحقير بملء أفواهنا ما قاله عمَّار بن ياسر رضي الله عنه لرَجُلٍ سبَّ عَائِشَةَ ووَقَع فيها: «اسْكُتْ مَقْبُوحًا مَنْبُوحًا؛ أَتُؤْذِي حَبِيبَةَ رَسُولِ الله ﷺ! إنَّها لزَوْجَتُه في الجنَّة» [الترمذي (3888)، والحاكم (3/ 444) وصحَّحاه، وأحمد في «فضائل الصَّحابة» (1647)].

 

* منقول من مجلة الإصلاح «العدد 22»